Javascript DHTML Drop Down Menu Powered by dhtml-menu-builder.com


طليعة لبنان وجبهة التحرير العربية يزوران "فدا"وجبهة التحرير الفلسطينية


15-06-2021
في اطار لقاءتهما مع فصائل الثورة الفلسطينية ،زار ظهر يوم الثلاثاء 6/15وفد من قيادة حزب طليعة لبنان العربي الاشتراكي وجبهة التحرير العربية مقري حزب "فدا" ، وجبهة التحرير الفلسطينية في عين الحلوة. الوفد الذي ترأسه رئيس حزب "طليعة لبنان " الرفيق حسن بيان وضم في عضويته الرفيق محمود ابراهيم عضو القيادة القطرية للحزب والرفيق حسين رميلة عضو اللجنة المركزية لجبهة التحرير العربية ومسؤولي الجنوب في الحزب والجبهة ،نقل لقيادة حزب "فدا" ومسؤول اقيلم لبنان عضو المكتب المكتب السياسي للحزب الرفيق ناصر حسون وللرفاق في قيادة جبهة التحرير الفلسطينية ومسؤول الجبهة في لبنان الرفيق صلاح اليوسف تحيات الحزب في لبنان وعلى مساحة الوطن العربي لشعب فلسطين في انتفاضته الاخير. محيياً صموده في الارض المحتلة وعالم الشتات في مواجهة الاحتلال وكل اشكال الضغوط التي تتعرض لها المقاومة الفلسطينية. وشدد الرفيق حسن بيان في اللقاءين على اهمية الارتقاء بالعلاقات الوطنية الفلسطينية الى مستوى الوحدة النضالية على قاعدة برنامج مقاوم يحاكي الطموح الوطني الفلسطيني وتوقه نحو انهاء استلابه القومي والوطني وحتى لاتذهب التضحيات سداً وتذهب لمصلحة الذين يرون بالقضية الفلسطينية ميداناً للاستثمار السياسي ولو على حساب الشهداء والاسرى والمعتقلين ومعاناة الشعب الفلسطيني في كل مناطق تواجده.
من جهته قدر الرفيق ناصر حسون مبادرة الحزب ،منوهاً بالدور النضالي الذي يضطلع به في اسناد ثورة فلسطين ، كما استحضر المواقف القومية المشرفة للعراق في ظل نظامه الوطني والوقفات التاريخية للشهيد القائد صدام حسين الذي جعل العراق حضناً دافئاً لفلسطين قولاً وفعلاً. وان الحزب ومن خلال موقعه النضالي وفي اطار مؤسسات منظمة التحرير سيبقى يناضل على جبهة مواجهة الاحتلال وجبهة مواجهة الانقسام الفلسطيني.
في اللقاء مع الرفاق في جبهة التحرير الفلسطينية اكد الرفيق صلاح اليوسف عضو المكتب السياسي ومسؤول ساحة لبنان ان مايجمع الحزب والجبهة هو وحدة الخندق النضالي ، وان الجماهير الفلسطينية لن تنسى موقف العراق ورئيسه القائد صدام حسين في تقديم كل الاسناد والدعم المادي والسياسي والمعنوي لجماهير فلسطين المنتفضة والمقاومة للاحتلال.
كما اكد ان الوحدة الوطنية الفلسطينية سوف تبقى هماً دائماً للجبهة وانهم لن يألوا جهداً مع المخلصين من قوى الثورة لتجاوز الانقسامات في الساحة الفلسطينية .
كما ادلى الرفاق محمود ابراهيم وحسين رميلة واحمد علوش بمداخلات صبت جميعها في ضرورة توفير مقومات الصمود الشعبي في الارض المحتلة وقطع الطريق امام الاستثمار السياسي الاقليمي بقضية فلسطين وتمكين الوجود الفلسطيني وحيثما تواجد من التمتع بكل الحقوق المدنية والسياسية .
وهذا وكان اللقاء فرصة لتحقيق التواصل مع الامين العام للجبهة الرفيق الدكتو ر واصل اليوسف في رام الله وتوجيه التحية له وعبره لشعبنا في الارض المحتلة والشد على اياديهم وهم يواجهون العدو بكل السبل والامكانات المتاحة.من جهته نوه الدكتور واصل بموقف الحزب من قضية فلسطين واكد على متانة العلاقة الكفاحية التي تربط الرفاق في جبهة التحرير الفلسطينية وجبهة التحرير العربية.

New Page 1