Javascript DHTML Drop Down Menu Powered by dhtml-menu-builder.com


للقدس سلام


10-05-2021
للقدسِ وهي تنفضُ عنها غبارَ الحيفِ بقدسية الصلاة
لأبنائها الميامين الذين شكلوا دروعاً عارية على جلجلةِ الصمود
للمسجد الأقصى الذي تحوّل إلى منازلةٍ تحتدمُ بين الجحودِ وإرادة السجود
لعروس العروبة وهي تلعنُ كلَّ جبان التي رفضت نزعَ ثوب زفافها الملطخ بالدماء
لاطفالٍ وشبابٍ وشيوخٍ ونساء
مشاهدُ بذلهم نتذوَّقُ فيها كلَّ طعم الكبرياءْ
لامٍّ تصفعُ بقبضتها وجهَ شرٍّ يتربَّصُ في الأحياء
لأجسادٍ تسَّاقطُ في محيط الأقصى تلبِّي النداء
لكلِّ المعتقلين والجرحى لا سيَّما الشهداء
لأيادٍ تلمُّ في غمرة الإنتفاضة جرحاً من إباء
تبلسمُ في فيافي القدس نزفاً
في العراء
وجوارها العربي ملتفٌّ بصمتٍ من خُواءْ
ليس يعنيه ما يجري على باب التخومْ
يتعرَّى كلَّ يومٍ بتطبيعٍ يجوبُ أروقة الوجوم
بانظمةٍ أضحت خيانتها عناوين انتصار
لكِ الله يا قدس...يا عاصمة السماء
لك الله يا أقصى ولسوف تبقى عرينُ القابضين على جمر النهار
لك الله يا فلسطين ..يتها الرابضةُ
على كتف اليقين
يتعملقُ فيكِ كلُّ هذا الجيلِ
الذي ما عاد يعرفُ مستحيلْ
حتى وإن سُدَّتْ عليه المنافذ
من ذئاب ٍ وذيولٍ وقنافذْ
للغدِ المنشود في ارضِ الرِّباطْ
لازال فيكِ للكرامة إحتياط
مادام ينبضُ في العروق الإنتماء
سوف تشرقُ في سمائك شمسٌ جديدة
نراها ببسمة الثغر التي كحَّلتْ وجه الفداء
لا بدَّ من اجلك تهتزُّ (الشوارب) في الأوفياء
وحتماً ويقيناً لن يصير الدمُ ماء
محسن يوسف ١٠ ٥ ٢٠٢١

New Page 1