Javascript DHTML Drop Down Menu Powered by dhtml-menu-builder.com


في وداع قائد ورفيق درب

ركاد سالم " ابو محمود" أمين عام جبهة التحرير العربية
17-04-2020

العميد سمير سنونو ابو عصام ابني الكبير أو اخي الصغير ، كان من أعضاء الخلية الأولى التي نشأت في مخيم برج البراجنة . فتى في ريعان الشباب، رؤيته تبعث الطمأنينة، فهو نذير جيل جديد نفض عنه غبار الماضي، طموح لرسم صورة مستقبل مشرق لشعب عاش مسيرة طويلة من الآلام.
ابو عصام الذي اتخذ من حياة المخيم وآلامها دافعا، ومن حق العودة هدفا، ومن النضال طريقا. حمل البندقية منذ نعومة أظفاره، آمن بالمقاومة طريقا فقد أنهى عدة دورات عسكرية.
كان رحمه الله رفيق درب ، رفيق نضال، غالب الأقدار في حصار بيروت وحصار طرابلس وحصار مخيمات بيروت، كان مقاتلا شجاعا صلبا مؤمنا بحتمية النصر لا تهزه النكبات. كان يعمل على إيجاد المخارج الثورية لكل ضيق، كان مثقفا وقارئا ومحدثا مقنع.
عاش حياة ملؤها التضحية والفداء وتتابع الأحداث فلا تمر انفراجة الا وتكون نذيرا لمزيد من الآلام والدموع على رفاق درب فارقونا مبكرا على أيدي الصهاينة وعملائهم الانعزاليين والمتآمرين والمتحالفين مع أعداء المقاومة وفلسطين.
مسيرة عمدت بدماء الشهداء الذين أصبحوا مشاعل على طريق الدرب الصعب الطويل.
قاوم المرض العضال سنوات وتسليما بقضاء الله وقدره يرتقي لينضم إلى من سبقوه من رفاق الدرب لتخسر الخلية الأولى للبعث في مخيم برج البراجنة أحد فرسانها وخسرت المقاومة أحد قادتها مسيرة نضال عطرة، تبقى خالدة في وجدان وقلوب رفاقه والأجيال الصاعدة المتطلعة إلى يوم العودة إلى فلسطين.
خالد أبا عصام والى جنات الخلد




New Page 1