Javascript DHTML Drop Down Menu Powered by dhtml-menu-builder.com


تصريح للاستاذ علي الريح الشيخ السنهوري امين سر حزب البعث العربي الاشتراكي حول احداث أبيي في السودان

المحرر
24-01-2020

تناقلت الانباء امس الاربعاء 22 يناير، أن احداث مؤسفة شهدها منطقة أبيي، اذ تعرضت فيها قرية كولوم في صباح امس الأربعاء، الي هجوم أدى الى مقتل مجموعة كبيرة من المواطنين، و اصابة اخرين باصابات خطيرة، و تدمير و حرق الممتلكات، و بحسب الاخبار الواردة، ان القتلي و المصابين مواطنون ينتمون الي قبيلة دينكا نقوك.
تاتي هذه الحوادث المؤسفة، ضمن سلسلة حوادث متكررة بدأت يوم الاحد 19يناير راح ضحيتها عدد من أبناء المسيرية ودينكا نقوك ، ظلت المنطقة تشهد مثل هذه الأحداث منذ فترة، في الوقت الذي يحشد فيه السودان إرادته و طاقته، لإنجاز السلام من خلال مفاوضات شاملة و شفافة، و بناء عدالة اجتماعية و تنمية و دبمقراطية.
إن إنتشار السلاح خارج أيادي الدولة، و تدمير التعايش المشترك بين مكونات المجتمع السوداني، و تعزيز النزاعات القبلية، هو السبيل أسسته الدكتاتورية المدحورة، و أنه لمن المؤسف أن تستمر تلك الحالة في جزء عزيز من وطننا في الوقت الذي تتوحد فيه الارادة الرسمية و الشعبية، في كل ربوع وطننا، من اجل بناء وطن الحريات العامة، و السلام و العدالة.
نتقدم في حزب البعث العربي الاشتراكي، لكل الاهل في أبيي من قبيلتي المسيرية ودينكا نقوك و بصورة خاصة لاهالي الضحايا و الجرحي و المفقودين، ، بأجل التعازي في فقدهم الاليم ، إن الحوادث، ببشاعتها تلك، تاتي لتؤكد ان السلام الشامل و العادل هو السبيل للخروج بالوطن من تحدياته الراهنة. و نطالب السلطات الرسمية بشكل عاجل التحقيق في الحادثة بصورة عادلة و شفافة، و كما نطالب قوات الامم المتحدة المتمركزة في اقليم ابيي، ان تعمل بشكل جاد و فعال في حماية المدنيين، في ابيي، و الحفاظ علي منطقة ابيي خالية من السلاح و المليشيات، و تقديم الخدمات الهامة لاستقرار الحياة، و بناء التعايش السلمي بين مكونات ابيي، و الاسراع في تكوين مؤسسات ادارة ابيي بما في ذلك قوة الشرطة و مؤسسات الصحة و التعليم. و بشكل اهم و عاجل العمل على ضمان عدم تكرار هذه الحوادث المؤلمة في الاقليم.

علي الريح الشيخ السنهوري
أمين سر حزب البعث العربي الاشتراكي

New Page 1