Javascript DHTML Drop Down Menu Powered by dhtml-menu-builder.com


المحرر السياسي : العدوان على غزه عدوان على العرب والعالم

المحرر
15-11-2019

ما تعرضت له غزة من عدوان صهيوني حاقد ليس الاول ولن يكون الاخير ولا يمكن النظر اليه بمعزل عن العدوان الصهيوني المستمر علي شعب فلسطين العربي منذ قيام هذا الكيان الاغتصابي علي الارض العربيه الفلسطينيه ولا بعيدا عن العدوان الذي يمارس يوميابحق هذا الشعب سواءا في الضفه الغربيه او فلسطين المحتله عام 1948
ان العدو الصهيوني يحاول من خلال هذه الممارسات تحقيق اهدافه العدوانية على حساب دماء اطفال فلسطين ونسائها وعبر زرع الدمار والموت في حرب مفتوحه على الحياه ظنا منه انه بهذا السلوك الاجرامي يحقق اهدافه الشريره ومخططاته العدوانيه
وفي هذا العدوان الذي بدا باغتيال احد قادة المقاومه اختلط عند المجرم نتنياهو الصهيوني العام بحساباته الخاصه محاولا استثمار الدم الفلسطيني في لعبته السياسيه الداخليه لانقاذ زعامته االمنهارة وتجنب الدخول الي السجن بتهمة الفساد من خلال خلق وقائع على الارض تبقيه في سدة الحكم الي جانب محاولات استفرادفصيل دون آخر كذلك نسف الأجواء الإيجابية بين القوى والفصائل الفلسطينية بعد المرونة في التعاطي مع موضوع الانتخابات التشريعية مما قديفتح كوة في جدار الانقسام الفلسطيني ويدفع لاحقا ولو خطوة باتجاه المصالحة
ولان السحر انقلب على الساحرفقد عادت هذه المواجهة بنتائج عكسيه علي العدو بعد ان طالت الصواريخ الفلسطينيه كل مستوطنات غلاف
و وصلت الى سماء تل أبيب وبعد القلق والرعب الذي خيم علي قطعان المستوطنين فاننا نستطيع القول انا الاراده الفلسطينيه والصمود الفلسطيني انتصرا مما اجبرا نتنياهو علي الاستجابه للمبادرة المصريه بوقف اطلاق النار
اننا اذ نحيي غزه بصمودها الرائع ونقف في خندقها ندعو كل الاطراف الى وقفة جادة وعمل دؤؤب لاستعادة الوحدة الوطنية الفلسطينية وانهاء الانقسام والانخراط جميعا في هذه المواجهة على قاعدة مشروع وطني فلسطيني مقاوم في إطار منظمة التحرير الفلسطينية الممثل الشرعي والوحيد للشعب الفلسطيني كماندعو العرب جميع العرب وعلى كل المستويات الي تقديم كل اشكال الدعم والاسناد للشعب العربي الفلسطيني وتعزيز صموده ومقاومته وفي الوقت نفسه مناشدة المجتمع الدولي والامم المتحده الي تحمل مسؤوليه ردع العدو وادانة سلوكه الاجرامي فالعدوان على غزة هو عدوان على كل الفلسطنيين كماهو عدوان على كل العرب وعلى الأمن والسلم الدوليين
فليتحمل كل طرف مسؤؤليته ويمارس واجبه السياسي والأخلاقي والإنساني.

New Page 1