Javascript DHTML Drop Down Menu Powered by dhtml-menu-builder.com


القائد عزة ابراهيم يهنىء المجلس السيادي السوداني رئيساً وأعضاءً وقوى الحرية والتغيير بالتوقيع على الاعلان الدستوري

المحرر
29-08-2019

وجه الرفيق عزة ابراهيم
الأمين العام لحزب البعث العربي الاشتراكي
القائد الأعلى للجهاد والتحرير
برقية تهنئة إلى رئيس وأعضاء المجلس السيادي في السودان وقوى الحرية والتغيير بمناسبة التوقيع على الاعلان الدستوري
وفيما يلي نص البرقية
بسم الله الرحمن الرحيم

الاخ الفريق الاول الركن عبد الفتاح برهان رئيس المجلس السيادي المحترم.
الاخوة اعضاء المجلس السيادي المحترمون. الاخوة في تحالف قوى الحرية والتغيير المحترمون.

تابعنا باهتمام كبير الحدث التاريخي العظيم الذي تجلى بالتوقيع على الاعلان الدستوري الذي يؤسس لبناء دولة مدنية ويعيد تكوين السلطة على قاعدة المساواة في المواطنة والتعددية السياسية واحترام الحريات العامة والعمل بقواعد العدالة الانتقالية.

لقد قدمتم لشعب السودان الشقيق انجازاً وطنياً تاريخياً هاماً من خلال تأكيد الاعلان الدستوري وقبله الاعلان السياسي على ان حماية المقومات الاساسية للوحدة الوطنية التي تتجسد بوحدة الارض والشعب والمؤسسات هي من الاولويات التي بدونها لا تستقيم اية عملية سياسية تضع السودان على طريق التحول الوطني الديموقراطي الحضاري .

اننا في الوقت الذي نعيش معكم بكل جوارحنا الابعاد الوطنية والقومية والانسانية لهذا الانجاز التاريخي الذى تحقق بفعل نضالات شعب السودان وتضحياته وصبره وصموده نشد على ايديكم ونتمنى لكم التوفيق في ما اتفقتم عليه لبناء السودان الجديد وهو البلد ذو الاهمية الاستثنائية في استراتيجية الامن القومي العربي خاصة وبسط السلام والاستقرار في القرن الافريقي.

اننا ونحن نهنئكم بنجاحكم في ادخال السودان مرحلة جديدة من حياته السياسية ، ندرك حجم الصعوبات والتحديات التي تواجهكم من قبل قوى ردة الداخل واعداء الخارج الذين يتربصون بالأمة العربية من مداخل الوطن العربي وداخله ، ولكن ثقتنا كبيرة بكم وبحرصكم على حماية الانجاز التاريخي الذي تحقق بالاستناد الى وحدة القوى التي ادارت حراكاً سلمياً كما بالاستناد الى الدور الايجابي الذي لعبه الجيش الوطني بانفتاحه على مطالب الحركة الشعبية ورفضه الاصطفاف في خندق المواجهة للشعب الذي فرض التغيير بوسائل التعبير الديموقراطي.

ان امتكم العربية فخورة بكم لأنكم اعدتم الاعتبار للحراك الشعبي العربي الذي تعرض للاختراق المعادي في اكثر من ساحة عربية واثبتم من جديد ان الرهان على الجماهير هو ما يعول عليه في نضال الامة ضد اعدائها المتعددي المشارب والمواقع.

وفقكم الله وسدد خطاكم لادخال السودان مرحلة جديدة من حياته السياسية تتوقف فيه الحرب وتتحقق فيها كل معطيات السلم الاهلي بكل مضامينه الاجتماعية والاقتصادية والحياتية.

باسمي وباسم القيادة القومية لحزب البعث العربي الاشتراكي وكل مناضليه في العراق وعلى مساحة الوطن العربي الكبير وباسم جبهة الجهاد والتحرير نتقدم اليكم بأحر التحيات الاخوية وعبركم الى شعب السودان الشقيق الذي كان وسيبقى سنداً لامته في مواجهة الاخطار التي تهدد امنها القومي.

اخوكم
عزة ابراهيم
الامين العام لحزب البعث العربي الاشتراكي
القائد الاعلى للجهاد والتحرير.

New Page 1