Javascript DHTML Drop Down Menu Powered by dhtml-menu-builder.com


طليعة لبنان : المواجهة مع العدو تحكمها قواعد الصراع لا قواعد الاشتباك

المحرر
27-08-2019


أكدت القيادة القطرية لحزب طليعة لبنان العربي الاشتراكي إن المواجهة مع العدو الصهيوني تحكمها قواعد الصراع لا قواعد الاشتباك جاء ذلك في بيان للقيادة القطرية هذا نصه :
في ظل تصاعد العدوانية الصهيونية واخرها الغارات على قواعد الجبهة الشعبيةلتحرير فلسطين – القيادة العامة في البقاع،واستمرار انتهاك الطائرات الصهيونية الحربية والمسيرة للأجواء اللبنانية،يثبت يوماً بعد يوم ،بأن الصراع مع العدو الصهيوني هو صراع مفتوح وهذا الصراع لا تحكمه قواعد الاشتباك التي يروج لها في وسائط الاعلام والتصريحات السياسية،بل قواعد الصراع استناداً إلى طبيعته والذي هو صراع وجودي بجوهره وليس صراعاً حدودياً.
وإذا كان العدو يكثف من عملياته العداونية على حدود فلسطين الجنوبيةوالشرقية والشمالية لأجل الاستثمار السياسي لهذه الأعمال في الانتخابات الصهيونية ،فإن الرد لا يكون إلا بوضع الصراع في نصابه الطبيعي،باعتباره يجسد عدواناً دائماً سواء قام بعمل عسكري أم لم يقم .
إن الاحتلال الصهيوني لفلسطين هو العدوان بذاته،وتوسيع امداءات هذا الاحتلال ،هو فصل مضاف إلى طبيعته الاصلية،ولهذا فإن الموقف المبدأي يجب أن يبقى منشداً إلى القواعد الأساسية التي تحكم العلاقة معه وعلى قاعدة التناقض الوجودي بين المشروعين القومي العربي والمشروع الصهيوني المدعوم من قوى الامبريالية العالمية .
إن عدواً أقام كيانه باغتصاب الأرض وعلى حساب أصحاب الحق القومي والتاريخي ويعمل لتوسيع رقعة الاحتلال،لا تفيد معه كل أساليب الادانة وهو الذي اختبرها على مدى عقود،بل المطلوب الارتقاء بالمقاومة معه إلى مستوى المواجهة الشاملة في داخل فلسطين المحتلة وخارجها،وعلى قاعدة أن مشروع تحرير فلسطين هو مشروع قومي عربي بامتياز،وليس مشروعاً للاستثمار السياسي خدمة لأجندة أهداف لا علاقة لها بصلب الموقف الجوهري المتعلق بقضية فلسطين كقضية مركزية في النضال العربي .
من هنا فإن التصدي للعدوانية الصهيونية ليست مهمة فريق دون آخر ولا فئة دون أخرى ، بل هي مهمة كافة القوى على المستوى الوطني في إطار إدارة مركزية للصراع مع العدو ،وهي مهمة كافة القوى القومية الحريصة على تحرير الأمة من كل اشكال استلابها القومي والاجتماعي .
فليرتق الموقف الوطني اللبناني كما الموقف الفلسطيني ومعه الموقف الشعبي العربي إلى مستوى التحديات التي يجسدها العدو الصهيوني وكل ردائفه الموضوعيين ،وعندما يشعر العدو وكل من يدعمه أن استمرار احتلاله وعدوانه سيكون مكلفاً جداً، لن يعود يسرح ويمرح ويستبيح الأرض والاجواء و حرمات المقدسات
إن صراعنا مع العدو الصهيوني هو صراع مفتوح ومع هذا الصراع لا تستقيم مفردات قواعد الاشتباك المحدودة في الزمان والمكان بل قواعد الصراع المفتوح لأنه صراع وجودي سيبقى قائماً طالما بقي الاحتلال الصهيوني لفلسطين قائماً .

القيادة القطرية لحزب طليعة لبنان العربي الاشتراكي
في 26/8/2019

New Page 1