Javascript DHTML Drop Down Menu Powered by dhtml-menu-builder.com


برج البراجنة شيعت المناضل قاسم حركة (أبو بشار) وطليعة لبنان ينعيه: فقد الحزب واحداً من خيرة مناضليه

المحرر
19-08-2019


شيعت برج البراجنة يوم السبت 17/8 الرفيق المناضل قاسم حركة (أبو بشار) الذي وافته المنية يوم الجمعة 16/8 بعد معاناة مع المرض منهياً مسيرة نضالية استمرت أربعة عقود من الزمن لم يفارق لحظة خنادق النضال الاجتماعي والوطني والقومي.
التشييع الذي شارك فيه حشد شعبي كبير من كل الطيف الاجتماعي لبرج البراجنة والضاحية الجنوبية، تقدمه رفاق الفقيد من أعضاء القيادة القطرية والكادر المتقدم في الحزب من كافة المناطق اللبنانية.
انطلق التشييع من أمام منزل الفقيد في برج البراجنة إلى جبانة الرادوف حيث وري الثرى وسط حزن عميق لف كل محبيه وأصدقائه ورفاقه، وقد رثاه رئيس الحزب الرفيق حسن بيان وهو مسجى في مرقده الأخير الذي وضع عليه اكليلان واحد باسم القيادة القطرية لحزب طليعة لبنان العربي الاشتراكي وآخر باسم قيادة قرع الشهيد عدنان سنو الذي كان الفقيد على ملاكه التنظيمي ومما جاء في الرثاء للفقيد الكبير، إننا اليوم نودع رفيقاً عصامياً مناقبياً قضى ردح حياته مناضلاً في صفوف الجماهير حاملاً همومها الاجتماعية والاقتصادية والاجتماعية، كما القضايا الوطنية والقومية. وبفقدانه يفقد الحزب واحداً من خيرة الرفاق الذين ما توانوا يوماً عن تأدية واجب نضالي مهما كان الصعوبات والتحديات. وكان طيلة حياته مثال الإنسان، المتفاني الذي عرف بطيبة القلب وكرم النفس والحضور الدائم بين أبناء بيئته الاجتماعية التي بادلته الوفاء بالشعور العارم بالحزن والأسى العميق على فقدانه.
وعاهد الرفيق رئيس الحزب الفقيد الكبير أبو بشار بأن يبقى الحزب وفياً للأهداف والمبادئ التي ناضل لأجلها الفقيد منذ تفتح وعيه السياسي وحتى الرمق الأخير من حياته.
وقد تقبلت أسرة الفقيد وقيادة الحزب التعازي بعد إتمام مراسم الدفن.
وفي نعي القيادة القطرية "فقد الحزب اليوم واحداً من خيرة مناضليه أنه الرفيق قاسم حركة (أبو بشار)، الذي قضى ردح حياته مناضلاً في صفوف الحزب منذ تفتح وعيه السياسي، وكان مثال المناضل الشعبي الذي خبرته وشهدت له ساحات النضال في بيئته الاجتماعية في برج البراجنة وبيئة الوطنية الأوسع.
إن القيادة القطرية لحزب طليعة لبنان العربي الاشتراكي إذ تنعي إلى الرفاق البعثيين في لبنان وجماهير لبنان والأمة العربية وفاة الرفيق قاسم حركة (أبو بشار) تتقدم من أسرته الكريمة، من رفيقة دربه الرفيقة العزيزة أم بشار وأولاده وعائلته بأحر التعازي وتعزي رفاقه في فرع الشهيد عدنان سنو والعزاء للذات لإن الحزب فقد مناضلاً عصامياً مناقبياً، عاش عزيز النفس ومات مخلفاً إرثاً نضالياً واجتماعياً متجسداً في أسرته الصغرى وهو كان وسيبقى ذخراً لمسيرة حزبه ودائم الحضور في وجدان وذاكرة رفاقه .الرحمة له والهم ذويه ورفاقه الصبر والسلوان."
من جانبها نعت قيادة قطر السودان للحزب الفقيد الكبير، وتلقت عائلة المرحوم "ابو بشار" ورئيس الحزب والقيادة القطرية برقيات تعزية من الرفيق الأمين العام المساعد للحزب أمين سر قيادة قطر السودان الرفيق القائد على الريح السنهوري والرفاق أعضاء القيادة القومية، أبو محمود وأبو شيماء وأبو زيد وأبو عمر وأبو نضال، ومن القيادة العليا للحزب في الأردن، كما المنظمات الحزبية في خارج الوطن.كما نعته المؤسسة الوطنية الاجتماعية ومنظمة كفاح الطلبة
وفي كلمات مؤثرة كتب الرفيق عمر شبلي عضو القيادة القطرية للحزب رثاء بالفقيد الكبير جاء فيه:
وداعاً ابا بشار: فارقتنا بصمت وبدون وداع وكنا نظن اننا لن نفترق بهذه السرعة رغم الجراح التي فينا والتي جعلت النصال تتكسر على النصال لقد كان جرحك عنيداً لانك كنت تضمده باستمرار برسالة امتك الخالدة وهذا طبع كل المؤمنين بهذه الرسالة العظيمة كنت ترفض الاعتراف بانك تعاني وكنت دائما تعمل على مبدأ نموت واقفين ولن نركع. كنت عنيدا وكان عنادك يجعلك دائما في منطقة المواجهة.
كنت تواجه اولئك الذين يحاولون المس بقدسية الرسالة الخالدة
وكنت دائما في منطقة الارض الحرام من المعركة معركة العروبة التي لا مكر فيها ولا عقد عروبة الفكر الانساني وكان سلوكك ترجمة لعقيدتك كنّا نرى فيك وعداً لانك كنت مستعدا للعطاء ومستعدا للغداء ومستعدا لبذل حياتك ذوداً عما تؤمن به
رحلت يا ابا بشار وتركت فينا الموقف والعقيدة وكنا ندرك ان ما تركته فينا صعب الاحتمال ولكن موقفك أقنعنا ان لا خيار لنا سوى مواجهة العاصفة
رحلت نقي الوجه واليد واللسان ومت وانت عربي الهوى عربي المنى عربي الفؤاد كنت واضحاً كالشمس وكان وضوحك رائعاً لانك لا تحقد ولا تنحاز الا لما تؤمن به
كنت فينا شجرة اصلها ثابت في لبنان وفروعها تمتد من زاخو الى اليمن ومن الخليج العربي الى أقاصي المغرب العربي كنت واحداً وحالات الزمان عليك شتّى وحالك واحد في حال
ان قدر السيف ان لايموت في غمده وكنت سيفا عربيا وكنت لا تعرف الغمد ابدا وها ان ترحل والغمد اصبح ضمير رفاقك واهلك فانغمد فينا يا بشار فانك سوف تبقى فينا لن يستطيع الموت محو صورتك من أعماقنا
كان لقاؤنا الاخير يا ابا بشار في الجنوب وكنت معنا مسكوناً بموسى شعيب وظافر المقدم وعلي حديقة وَعَبَد الامير وال شرف الدين كنت تؤمن بان جنوبك العربي مغروس بالشهداء الذين ماتوا كما مت انت تحت راية نظيفة
مشيت وراء نعشك وانا ابكي في داخلي مخافة ان تلومني على البكاء فبكيت الى الداخل وانا ادري ان اصعب الدموع هي التي لا يلمحها البصر
وداعا ابا بشار وثق انني سأحيي ذكراك في قلبي وروحي وقتها ستكون انت الراثي والمرئي وستكون انت المنبر والقصيدة وستكون الحي في قلوبنا جميعا
لن يأخذك منك الموت الا الجسد اما روحك فسوف تبقى حية ابد الدهر
وداعا يا ابا بشار يا اخي ورفيقي


كما كتب الرفيق يوسف الورداني بالرفيق الفقيد :
لك تقاليد الشهادة
قبل ان تدخل في احتفالات الغسق،و تشرب نخب الدندة الخريفية،حملت قلبك ،اودعته كافة احزانك ثم سافرت في ابتهالات الحلم العربي.
بين خطو تك الاولى و البلوغ،تنافست غزارة الشهادة و غزارة الحضور،منحت الامة نصف عمرك فطالبتك بالعمر كله،من يملك عمرا كاملا فليقرضه...
كنت نفي الهجرة من المدن الى المدن،فصارت المدن تهاجر في محيط صمودك،لقد ابتكرت الخلود،و تخطي الجنازة،و ازدحام الوقت و فضول المقصلة.
ابابشار
بعثي انت تبتكر للقدر مصيره،جبهوي انت ترتجل للوقت نظامه،لانك حملت التفاؤل و الجدارة،انتهبت الجسارة،و انتخبت النيزك سفيرا في الجراح،و انتزعت الوداعة في الجموح .
لك تقاليد الشهادة و على نعشك نقطة تضيء احزان الفقراء و احلام الثوار.
في يوم رحيلك تحتفل القضية بوحدة الاسماء فينا،لتهدر موجة في تدفق المواجهة .

- نبذة عن حياة الرفيق قاسم حركة:
- من مواليد برج البراجنة 1958، متزوج وله ثلاثة أولاد، بشار ويارا وتالا، زوجته الرفيقة الهام مبارك عضو القيادة القطرية للحزب.
- انتسب إلى الحزب منتصف السبعينيات، وكان عضواً في المكتب الصحي القطري والهيئة الإدارية للمؤسسة الوطنية الاجتماعية.
- أمين سر فرقة الشهيد وليد دياب وعضو قيادة شعبة الشهيد جميل الحلبي.
- شارك في معارك الحزب النضالية، المطلبية والسياسية والاجتماعية
ـ توفي في 16/8/2019












New Page 1