Javascript DHTML Drop Down Menu Powered by dhtml-menu-builder.com


الرفيق الامين العام المساعد علي الريح السنهوري يوجة رسالة الى القائد عزة ابراهيم وكافة الاطر الحزبية بمناسبة يوم النصر العظيم

المحرر
09-08-2019
وجه الرفيق علي الريح السنهوري الامين العام المساعد لحزب البعث العربي الاشتراكي امين سر قيادة السودان رسالة الى الامين العام للحزب واعضاء القيادة القومية وقيادات الاقطار وقواعد الحزب وجمهوره رسالة بمناسبة يوم النصر العظيم والاضحى المبارك في مايلي نصها:
بسم الله الرحمن الرحيم
الرفيق القائد المناضل الأمين العام للحزب الأستاذ عزت ابراهيم .
الرفاق المناضلين اعضاء القيادة القومية للحزب .
الرفاق أعضاء قيادات الأقطار وأطر وأعضاء وجمهور الحزب داخل الوطن وخارجه .
حفلت هذه الأيام بمناسبات عزيزة على قلوب البعثيين واحرار الأمة وفي المقدمة منهم المجاهدين والمناضلين في العراق وفلسطين .
ذكرى ثورة السابع عشر الثلاثين من تموز 1968 المجيدة في قطر العراق التي سوف نظل نحتفي بها باعتبارها أول تجربة جدية ترتكز على منهج فكري وسياسي ناضج يستوعب جدلية الأصالة والمعاصرة والتراث والحداثة وتميز بين القيم الروحية للأمة والأديان السماوية , ونخص منها الاسلام لأنه المكون الأساس للشخصية العربية , وبين من ينحرفون عن جوهر هذه القيم ويكبلونها بجمودهم الفكري ويوظفون الدين بشكل سلبي غطاء لبرامجهم ومصالحهم الطبقية والذاتية الضيقة
بما.يتناقض مع مصالح الأمة ودواعي نهضتها وتقدمها ومع مرامي الرسالات السماوية ورسالة أمتنا الخالدة وبما ينفر شباب الأمة من الدين ويدفعهم للالحاد .
ان ما حققه العراق من إنجازات عظيمة في ظل ثورة تموز يبرهن على قدرة الأمة على النهوض ومغادرة حالة التبعية التخلف والمضي قدما على طريق الوحدة والحرية والاشتراكية متى ما توفرت لها قيادة وطنية وقومية تقدمية .
وفي هذا اليوم الثامن من آب / أغسطس من العام 1988م نستذكر الملحمة البطولية التي سطرها شعبنا دفاعآ عن استقلال وسيادة العراق في مواجهة العدوان الهمجي لملالي طهران وقبر أحلامهم التوسعية لإحياء الإمبراطورية الفارسية , التي تجددت بعد أن عادوا وعملائهم على ظهر دبابات قوى العدوان الإمبريالي الأطلسي الصهيوني لتهب رياحهم الصفراء المسمومة على الوطن العربي , ونحن على يقين تام بأنها سوف تنقشع عن سماء وطننا بفضل صمودكم البطولي في العراق وبفضل الوعي المتنامي لأبناء أمتنا , وما انتفاضات العراق والأردن والسودان والجزائر وتونس والمقاومة الشعبية باليمن المنتصرة بأذن الله وتوفيقه , وان غلب عليها الطابع الوطني التحرري والبرامج المرحلية القطرية , إلا مقدمات لحركة نهوض قومي شامل انطلاقآ من فهمنا للترابط العضوي بين أهداف حركة الثورة العربية في الوحدة والحرية والاشتراكية .
وإذ يطل علينا عيد الأضحى المبارك أعاده الله عليكم وعلى أمتنا باليمن والبركات فان العبرة هي : ان المعادل للأهداف العظيمة هي التضحيات العظيمة .
المجد والخلود لشهيد الأضحى ولشهداء الأمة الأكرم منا جميعا .
ودمتم رفيقي القائد المناضل ورفاقي المناضلين للعقيدة والنضال .
ولرسالة أمتنا الخلود .
الرفيق علي الريح السنهوري .
امين سر قيادة قطر السودان .

New Page 1