Javascript DHTML Drop Down Menu Powered by dhtml-menu-builder.com


القيادة القومية تدعو كافة منظمات الحزب التحرك دعماً لانتفاضة السودان وتدين سلوك النظام السوداني لارتكابه جرائم ضد الإنسانية

المحرر
22-01-2019
القيادة القومية لحزب البعث العربي الاشتراكي

- دعوة كافة منظمات الحزب التحرك دعماً لانتفاضة السودان.
- إدانة سلوك النظام لارتكابه جرائم ضد الإنسانية ومعركة الحرية والديموقراطية في السودان جزء من معركة الجماهير العربية.

دعت القيادة القومية لحزب البعث العربي الاشتراكي كافة منظمات الحزب في داخل الوطن العربي وخارجه إلى إطلاق مواقف وفعاليات سياسية وشعبية تضامناً مع انتفاضة شعب السودان وإدانة سلوك النظام الذي اعتمد سياسة قمع ٍأودت بحياة عشرات الشهداء واعتقال الالاف وهذا ما يضع الأمة العربية والمجتمع الدولي أمام مسؤولياتهما حيال الجرائم ضد الإنسانية التي تتعرض له جماهير السودان.
جاء ذلك في تصريح للناطق الرسمي باسم القيادة القومية الدكتور أحمد شوتري هذا نصه:
بعد أكثر من شهر على انطلاق الانتفاضة الشعبية في السودان للمطالبة بتحسين الظروف المعيشية والتمتع بحرية التعبير والديموقراطية السياسية، ما يزال النظام يمعن في رفضه الاستجابة للمطالب المشروعة التي توفر شبكة أمانٍ سياسي واجتماعي وحياتي للمواطن، لا بل أكثر من ذلك. فإنه واجه سلمية الحراك بالحديد والنار في قمع غير مسبوق للحركة الشعبية وهذا ما أدى إلى استشهاد عشرات المتظاهرين واعتقال الالاف من المناضلين من قيادات الحركة الوطنية والنقابية وعلى رأسهم الرفيق المناضل علي الريح السنهوري الأمين العام للمساعد للحزب، أمين سر قيادة قطر السودان مع عدد من رفاقه القياديين والكوادر المتقدمة.
إن القيادة القومية للحزب وهي توجه التحية للشهداء الذين سقطوا بالرصاص السلطوي، تدعو إلى إطلاق سراح المعتقلين من كافة الطيف السياسي الوطني والقادة النقابيين، وتكبر في الحراك الشعبي حرصه على سلمية الحراك وعدم الانجرار إلى العسكرة أسوة مما حصل في ساحات عربية أخرى وأدى إلى اختراق الحراك وحرفه عن أهدافه الأساسية لبلوغ الإصلاح والتغيير بوسائط التعبير الديموقراطي.
إن القيادة القومية إذ تؤكد على هذا الموقف تدعو كافة منظمات الحزب في داخل الوطن العربي وخارجه إلى التحرك وإصدار المواقف دعماً للانتفاضة الشعبية وإدانة النظام كما أنها تدعو القوى الحية في الأمة وخاصة تلك التي تناضل ضد نظم الاستبداد والقمع وضد الاستلاب الاجتماعي إلى التحرك على كافة الصعد والمستويات انتصاراً لهذه الحركة الشعبية السودانية التي تقدم الشهداء دفاعاً عن قضايا الديموقراطية والحق بالعيش الحر الكريم، وعلى قاعدة أن معركة الحرية في أي ساحة عربية هي معركة الجماهير العربية، وبالتالي فإنه حق الحركة الشعبية في السودان أن تطالب جماهير الأمة بالوقوف معها واسنادها معنوياً وسياسياً في مواجهة القمع السلطوي وتجاهل النظام الرسمي العربي لما يجري في السودان في تغطية غير معلنة للنظام.
ونظراً لكون ما تعرضت له جماهير السودان من جرائم قتل واعتقال وتشريد، وهي جرائم ترتقي حد الجرائم ضد الإنسانية، وتشكل انتهاكاً خطيراً لأحكام القانون الدولي الإنساني، فإن المجتمع الدولي وخاصة هيئاته المعنية بحقوق الإنسان التحرك السريع لوضع حدٍ للمجزرة التي يرتكبها النظام ضد حراك سلمي وتعبيرات ديموقراطية حفظت حقوق ممارسيها المواثيق الدولية.
وعليه لترتق قوى التحرر العربية وقوى التغيير الوطني الديموقراطي إلى مستوى المسؤولية القومية الملقاة على عاتقها بالانتصار لقضية الديموقراطية وحقوق الإنسان وديموقراطية والرغيف والأمن الحياتي للمواطن السوداني.
وليرتفع صوت المنظمات العربية المعنية بحقوق الإنسان، بإدانة النظام وتوثيق جرائمه لمقاضاته عن الجرائم التي يرتكبها بحق جماهير السودان ومقاضاة البشير ونظامه امام قضاء الجزاء الدولي .

إننا على ثقة أن انتفاضة السودان التي اتسعت دائرتها لتشمل كافة القطاعات النقابية والشعبية، سوف تحقق أهدافها إذا ما توفر لها الدعم والإسناد المعنوي والسياسي العربي وهذا أقل ما يمكن أن يقدم لحركة أعادت الاعتبار لنبض الشارع، في مطالبته بما هو حق مشروع للجماهير.

تحية للرفيق المناضل علي الريح السنهوري الأمين العام المساعد للحزب ولرفاقه المناضلين ولإطلاق سراحهم فوراً.


تحية للشهداء والشفاء للجرحى والحرية للمعتقلين وما النصر إلا حليف الشعوب المكافحة من أجل تحررها الوطني والاجتماعي.
الدكتور أحمد شوتري
الناطق الرسمي باسم القيادة القومية لحزب البعث العربي الاشتراكي
في 22/1/2019

New Page 1