Javascript DHTML Drop Down Menu Powered by dhtml-menu-builder.com


القيادة القومية : لينتصر شعب العراق بكل طيفه الاجتماعي

الناطق الرسمي باسم القيادة القومية
17-09-2018
القيادة القومية :
لينتصر شعب العراق بكل طيفه الاجتماعي
ولتنتصر جماهير الامة العربية بكل اقطارها
لانتفاضة جنوب العراق
وبصرته الصامدة الصابرة.
تعليقاًعلى تواصل الانتفاضة الشعبية في العراق وما تتعرض له من قمع ادلى الناطق الرسمي باسم القيادة القومية لحزب البعث العربي الاشتراكي بالتصريح الاتي.
بعد مرور اكثر من شهرين على انطلاقة الانتفاضة الشعبية التي عمت جنوب العراق ووسطه وعاصمته بغداد لم تجد منظومة الفساد والمحاصصة الحاكمة سبيلاً للتعامل مع قضايا الجماهير المحقة والمشروعة سوى القتل والقمع بكافة اشكاله، والذي ذهب ضحيته عشرات الشهداء ومئات الجرحى وخاصة ما طال منها مدينة البصرة الصامدة الصابرة.
هذه الانتفاضة الشعبية التي انطلقت تحت عناوين المسألة الاجتماعية وتوفير الحاجات الخدمية تحولت بسرعة الى استحضار عناوين القضية الوطنية، عناوين الحرية والاستقلال واستعادة السيادة الوطنية التي انتهكها الاحتلال الاميركي والتي يدنسها اليوم الاحتلال الايراني بعد اندحار المحتل الاميركي . وهذا ان دل على شيء فإنما يدل على ان جماهير العراق تعي جيداً من يتحمل مسؤولية تدهور الاوضاع الاقتصادية والاجتماعية والحياتية ومن يحمي المنظومة الفاسدة التي تعمل بتوجيه من نظام الملالي الذي تغلغل بكل مفاصل الحياة العراقية وبات احتلاله يجسد الخطر الفعلي على وحدة العراق وعروبته واستقلاله .
ان القيادة القومية لحزب البعث العربي الاشتراكي وهي تدين كل اشكال القمع الذي تتعرض له الجماهير الشعبية المنتفضة والمطالبة بحقها بالعيش الحر الكريم واستعادة ثروتها الوطنية المنهوبة، توجه التحية لهذه الانتفاضة الشعبية التي تستحضر من خلالها كل المحطات المضيئة في تاريخ شعب العراق بدءاً من ثورة العشرين ومرورا بكل التجارب النضالية وابرزها تجربة الحكم الوطني ومشروعها النهضوي الشامل والانتصار في القادسية الثانية ومقاومة العدوان والحصار الظالم ودحر المحتل الاميركي عبر مقاومة اثبتت وجودها رغم الحصار الذي فرض عليه.
ان القيادة القومية للحزب التي تكبر في شعب العراق هذا الزخم النضالي الذي يتجلى هذه المرة بحراك شعبي اتخذ بعداً وطنياً ضد الاحتلال الايراني بكل شخوصاته واحراق القنصلية الايرانية في البصرة ليس سوى شاهداً، هي على ثقة بان شعب العراق الذي ما بخل يوماً بتضحياته دفاعاً عن قضاياه الوطنية والاجتماعية وقضايا الامة لن يستكين حراكه حتى يحرر ارضه من رجس الاحتلال وخاصة الايراني منه. وان اسقاط ما يسمى بالعملية السياسية كافراز للاحتلال سيكون سقوطاً حتمياً ، لان اسقاط المتبوع سيسقط التابع ومؤشرات هذا السقوط كان في المقاطعة الشعبية لمسرحية الانتخابات ومن ثم مسرحية توزيع المناصب في عملية المحاصصة السلطوية.
تحية للانتفاضة الشعبية المتواصلة رغم ما تتعرض له من قمع وتنكيل ،
وتحية لشعب العراق بكل طيفه السياسي المقاوم للاحتلال وافرازاته السياسة وما يسمى بالعملية السياسية ،
وتحية للقوى الوطنية العراقية التي طرحت وقدمت مشروعاً للانقاذ الوطني يعيد بناء العراق على الاسس الوطنية والديموقراطية والتعددية السياسية ويسقط كل اشكال الوصاية الدولية والاقليمية على مصيره ومقدراته ،
ولينتصر شعب العراق بكل شرائحه الاجتماعية وفعالياته السياسية الوطنية لانتفاضة الجماهير التي تصدح حناجرها بالصوت المدوي ضد الظلم الاجتماعي والاحتلال الايراني ،
ولتنتصر جماهير الامة العربية بكل اقطارها للحراك الشعبي المنتفض ضد الفساد والاحتلال لاستعادة العراق لدوره وموقعه في امته والذي بدون استعادة العراق لهذا الدور ستبقى الامة في حالة انكشاف قومي.
تحية للشهداء شهداء العراق ، شهداء مقاومته وانتفاضته
وما النصر الا حليف الشعوب المكافحة وشعب العراق نموذجاً.
الناطق الرسمي باسم القيادة القومية لحزب البعث العربي الاشتراكي.
د. احمد شوتري.
في١٦/٩/٢٠١٨

New Page 1