Javascript DHTML Drop Down Menu Powered by dhtml-menu-builder.com


المنتدى القومي العربي كرم المناضلة ميسر الاطرش

المحرر
24-07-2018


في تكريم المنتدى القومي العربي لكوكبة من الأمناء على العهد القومي لمناسبة مئوية الراحل الكبير جمال عبد الناصر بحضور حشد من الشخصيات والفعاليات وممثلي الأحزاب والهيئات . ومن المكرمين الرفيقة المناضلة ميسر الأطرش حيث كانت كلمة التعريف بالمكرمة :

تكريم المنتدى للمناضلين خطوة رائدة لها أثر خاص في قلوبهم فمنهم من أفنى عمره في النضال والثورة ومازالوا يعطون ألقضية أغلى ما يملكون فمن نكرمهم اليوم تتماهى أسمائهم مع الإنسانية والصلابة والثبات على المبدأ ليصبح كل واحد أوواحدة منهم بأمتياز النموذج الذي يجب أن يكون عليه المناضل الملتصق بهموم شعبه ونضاله .
التاريخ يميل عادة إلى التستر على أسهامات مناضلات ضحين بأوقاتهم ، وجهودهم ، وأرواحهم من أجل العمل على دعم قناعاتهم لما نسب في عقولنا من أفكار تحدد مسبقا قدرات المرأة لكن في المناضلات ما يستحق التكريم وأستقاء الدروس والعبر . ومكرمتنا اليوم تحمل عطر السيرة الناصعة التي عنوانها هزيمة التعب ومجالدة ألالم والاستظلال الدائم بلواء التضحية .
إن في أختيارها عرفانا بدورها النضالي وتعبير عن مسيرتها المشرفة ووفاء للقيم التي عملت وناضلت من أجلها وهي بحق ودون مجاملة نموذج مثالي للمناضلة بكل مكوناتها فهي تغضب وتثور وتضحك وتبكي لكنها لاتنافق ، وفي الحديث عنها لايخطر في بالك إلا شقيقها المناضل الشهيد المحامي تحسين الأطرش الذي علمها وعلمنا كيف نحلم بوطن نموت من أجله لا وطن نموت على يديه غدرا .
ومع فقدان أقرب الناس لم تنهار أوتنطوي على أحزانها كما فعلت أترابها من النساء في إسائتهم إلى المناضلين إن لم يكونوا على مستوى المسؤولية . وبأستمرارها في طليعة النشيطات بصفوف تجمع المرأة اللبنانية وحزب طليعة لبنان العربي الاشتراكي أثبتت إئتمانها على دماء من رحلوا ، وهم الرموز في وعينا ومخيلتنا ووجداننا .
هي التي تعرضت للخطر الحقيقي أكثر من مرة نظير قناعتها وواجهة عذابات وحرمان وضغوط نفسية وجسدية في زنازين القهر ومعتقلات الظلم . سكنتها كوابيس الإعتقال وقسوته وفقدان أعز الناس . وبقيت خزان ذاكرة .. واجهت تلك القسوة متحدية رافعة الرأس واثقة الخطى وقد رسمت لحياتها طريقا صنعتها ألارادة وعبدها الأمل . احسبها تردد .. ياتحسين أيها الشهيد الغالي لابد سيأتي رفاقك حتما لنقل رماد غربتك إلى الميادين والساحات .. يا عريس الحلم . يامن كنت تردد ( أن تقلع عن الحلم فمعناه أن النكسة ما عادت خلفك بل فيك ) .
كل الشكر للمنظمين.. فهذا التكريم هو دين أمام من تركوا لنا أمانة دمهم ...

New Page 1