Javascript DHTML Drop Down Menu Powered by dhtml-menu-builder.com


القيادة القطرية لحزب طليعة لبنان العربي الاشتراكي تبرق للرفيق القائد عزة ابراهيم في الذكرى الخمسين لثورة 17-30 تموز المجيدة

المحرر
16-07-2018


في الذكرى الخمسين لثورة 17-30 تموز المجيدة،وجهت القيادة القطرية لحزب طليعة لبنان العربي الاشتراكي إلى الرفيق عزة ابراهيم البرقية التالية :

الرفيق القائد عزة ابراهيم المحترم
الأمين العام لحزب البعث العربي الاشتراكي
القائد الأعلى للجهاد والتحرير
تحية رفاقية ،تحية العروبة والنضال

في الذكرى الخمسين لثورة 17-30 تموز مجيدة، نتقدم منكم بأسمى آيات المحبة والتقدير،وأنتم تقودون مسيرة الحزب النضالية لتحقيق أهداف الأمة العربية في الوحدة والحرية والاشتراكية ،
إن هذه الثورة التي كان لكم شرف المساهمة في بزوغ فجرها مع رفاق مناضلين من قضى منهم فقيداً ومن قضى منهم شهيداً،هي واحدة من افصاح الأمة العربية عن ذاتها بالنظر لما استطاعت تحقيقه من انجازات وتحولات على المستويين الوطني والقومي والتي كانت سبباً في إئتلاف وتحالف أوسع اصطفاف دولي وإقليمي ورجعي عربي ضدها لمحاصرتها وضرب مشروعها الوطني والقومي الذي حملت لواءه وهذا ما تجلى من تعدد الأشكال العدوانية ضدها وآخرها الغزو عام 2003 .

إن هذه الثورة التي ضربت جذورها العميقة في بنيان العراق الوطني لم تخمد جذوة شعلتها التي أضاءت طريق المقاومة بالتصدي للعدوان المتتالية جولاته والاحتلال بطرفيه الأميركي والإيراني وقوى التكفير الديني والمذهبي بكل أطرافه ومسمياته حيث دحرت الاحتلال الاميركي وتواجه الاحتلال الايراني وكل تغوله في مفاصل الحياة العراقية وهي بما غرسته في تربة العراق من بذور وطنية وما بثته في نفوس العراقيين من روح تعبوية عالية ضد كل محتل وأجنبي يثمر اليوم انتفاضة شعبية شاملة ضد الاحتلال وافرازاته وشاهده ما يحصل في محافظات العراق وخاصة في الجنوب والفرات الأوسط،ضد التغول الإيراني وضد طغمة الفساد التي أمعنت في تخريب الحياة السياسية والمجتمعية وعطلت بممارستها كل السياقات الخدمية حيث انعدمت الخدمات واستفحلت البطالة ،وتفشت الرشوة والمحسوبية والمخدرات التي يروجها زبانية النظام الايراني وعملائه لتدمير البنية الاجتماعية لشعب العراق العظيم .

في هذه الذكرى لثورة تموز المجيدة نتوجه إليكم بالتحية أيها الرفيق القائد وأنتم تقودون مسيرة تحرير العراق وإعادة توحيده وإن آمال الأمة ورفاقكم في الحزب ستبقى معلقة على قرب انبلاج فجر العراق الجديد،الفجر الذي تعود فيه ثورة تموز بكل ما انطوت عليه من معطيات لتمسك بناصية الوضع السياسي في العراق وتعيده إلى سابق عهده حراً عربياً رائداً في تحقيق النهوض الوطني الشامل وقاعدة للنضال القومي.

تحية لثورة تموز المجيدة في عامها الخمسين،وتحية إلى قادتها الذين خططوا ونفذوا وبنوا الصرح الوطني الذي رغم ما تعرض له سيبقى واحداً من ناصيات الأمة التي يطل من خلالها على الواقع القومي ،

تحية لشهداء الحزب والثورة ولشهداء العراق والحرية للأسرى والمعتقلين وعهد النضال على متابعة المسيرة حتى النصر ودحر المحتلين واسقاط المتآمرين .


دمتم للعقيدة والنضال ولرسالة أمتنا الخلود
القيادة القطرية لحزب طليعة لبنان العربي الاشتراكي
امين سر القيادة القطرية
الرفيق حسن بيان
في 16/7/2018

New Page 1