Javascript DHTML Drop Down Menu Powered by dhtml-menu-builder.com


الامين العام المساعد الرفيق علي الريح يرسل برقية تهنئة الى القائد عزة ابراهيم بمناسبة السابع من نيسان

المحرر
12-04-2018

بعث الاستاذ المناضل علي الريح السنهوري، الأمين العام المساعد لحزب البعث العربي الإشتراكي وأمين سر قيادة قطر السودان برقية تهنئة للرفيق القائد المجاهد عزت إبراهيم، الأمين العام لحزب البعث العربي الإشتراكي لمناسبة الذكرى 71 لتأسيس البعث وهذا نصها :

بسم الله الرحمن الرحيم

حزب البعث العربي الإشتراكي
أمة عربية واحد - ذات رسالة خالدة
وحدة - حرية - اشتراكية

بمناسبة الذكرى 71 لتاسيس الطليعة المقدامة لحركة الثورة العربية حزب البعث العربي اﻻشتراكي في السابع من نيسان/ أبريل عام 1947م ، نرفع التهاني للرفيق القائد المناضل عزت إبراهيم، اﻷمين العام للحزب. وللرفاق المناضلين أعضاء القيادة القومية.
ولقيادات وأطر وجماهير الحزب على إمتداد الوطن وخارجه. ولفصائل حركة الثورة العربية كافة ولأحرار
وجماهير امتنا المجيدة.

لقد تزامن مع هذا اليوم الخالد في سفر النضال العربي تأسيس جبهة التحرير العربية إضافة نوعية لحركة النضال الوطني والقومي لتحرير فلسطين من النهر الى البحر، وإنطلاق المقاومة الوطنية الباسلة في العراق بقيادة البعثيين في اليوم التالي لدخول المحتل لبغداد عام 2003.

إن إحياء مناسبة تأسيس حزب البعث ينطلق من واقع موضوعي. فقد تأسست نظرية البعث من وعي عميق بماضي اﻷمة وحاضرها وأدركت التناقض بين حقيقة الأمة وواقعها، وإستوعبت جدلية العلاقة بين اﻷصالة والمعاصرة منطلقةً من خصوصية الأمة وتراثها الروحي، منفتحةً من خلال التفاعل الإيجابي على الفكر العالمي، وتبلورت من خلال المعاناة النضالية، ومن خلال الممارسة أحكمت نظرية العمل البعثي ممتحنة الفكر بالتطبيق.

كما أن حزب البعث قد حافظ على إستمراريته ومصداقيته وثباته على المبادئ ووفائه بالعهود وإخلاصه للشعب والزود عن أرضه وحقوقه وثرواته ومصالحه وكرامته، وقد تصاعد نضاله طوال سبعة عقود رغم تعرضه للقمع الوحشي والتصفيات الدموية ولمحاوﻻت التشويه والتزييف والمحن والدسائس والنكبات والإختراق والعدوان على العراق قاعدة حركة الثورة العربية المحررة واحتلاله وتدميره وتمزيق نسيجه الوطني بتضافر جهود الإمبريالية العالمية والصهيونية وملالي طهران وأنظمة الإستبداد والفساد والإرتهان للأجنبي وقوى التخلف والتبعية والتجزئة في الوطن العربي، التي إستخدمت وﻻ تزال تستخدم كافة الوسائل الإعلامية والعسكرية والمالية والمخابراتية لتنفيذ مخططاتها الإجرامية لإجتثاث البعث وإجتثاث مشروعه القومي التقدمي النهضوي، وإحباط الجماهير وإشاعة اليأس في صفوفها لإجهاض نضالها من أجل تحقيق أهدافها في الوحدة والحرية والإشتراكية.
كما ﻻ يزال حزب البعث بنظريته وخطابه بأبعاده المتكاملة القومية والإجتماعية والروحية، وتنظيمه القومي الذي يجسد وحدة الأمة ووحدة نضالها، وبصموده وجهاده وتضحياته، وبخاصة في ساحة المنازلة اﻻساسية في قطر العراق، يشق للأمة، بمكوناتها المتنوعة قوميا وثقافيا ودينيا ومذهبيا في إطار المشروع النضالي البعثي والجبهوي، طريق التحرر والوحدة والديمقراطية والتقدم، ويراهن على دور الجماهير وطلائعها الوطنية والقومية التقدمية وعلى الإنتفاضة الشعبية العربية لتغيير موازين القوى لمصلحة اﻷمة في مواجهة اعدائها.
وبوضوح اﻻهداف المرحلية والسوقية وأدواتها والعزم والتصميم والمطاولة والنضال الدؤوب الصبور يتحقق النصر بإذن الله وتوفيقه.

التحية والإجلال :
لمؤسس الحزب وباني نظريته الفكرية والسياسية والتنظيمية والتربوية القائد أحمد ميشيل عفلق عليه رحمة الله ورضوانه.
وللقائد الشهيد صدام حسين.
وللشهيد الحي القائد عزت ابراهيم.
وللمناضلين المخلصين لحزبهم وأمتهم.
والمجد والخلود للشهداء اﻷكرم منا جميعا.

الرفيق علي الريح السنهوري
اﻷمين العام المساعد لحزب البعث العربي الإشتراكي، أمين سر قيادة قطر السودان
الخرطوم في السابع من نيسان/ أبريل 2018م

New Page 1