Javascript DHTML Drop Down Menu Powered by dhtml-menu-builder.com


القيادة القومية دانت المجزرة في الغوطة الشرقية وطالبت بوقفها فوراً ومحاسبة مرتكبيها

المحرر
23-02-2018
دانت القيادة القومية لحزب البعث العربي الاشتراكي المجزرة التي تنفذ ضد المدنيين في الغوطة وطالبت بوقفها فوراً ومحاسبة مرتكبيها. جاء ذلك في تصريح للناطق الرسمي باسم القيادة القومية هذا نصه :
منذ اسابيع والغوطة الشرقية تنوء تحت عبء حرب ابادة جماعية تنفذها الة حرب النظام السوري مدعوماً من النظام الايراني وروسيا والميليشات الطائفية والمذهبية التي تعبث بالامن المجتمعي وتمارس كل اشكال الترهيب والتدمير والتهجير الجماعي من ضمن خطة باتت مكشوفة لاحداث تغيير في التركيب الديموغرافي في سوريا. ان القيادة القومية لحزب البعث العربي الاشتراكي اذ تدين بشدة ماتتعرض له الغوطة الشرقية من هجمة بربرية تقتل البشر وتدمر الحجر وتحرق الشجر ترى في ماتتعرض له هذه المنطقة من سوريا العزيزة انما هي جريمة حرب وجريمة ضد الانسانية وبما يضع مرتكبيها تحت المساءلة السياسية والقانونية ومقاضاتهم امام المحاكم الجزائية الدولية. والقيادة القومية لحزب البعث العربي الاشتراكي وهي تدين هذة الجريمة المتمادية ومرتكبيها فانها تدين السكوت العربي والدولي عما يتعرض له الشعب في سوريا من قتل وتنكيل وتهجير وتدعو الى تحرك سريع لوقف هذه المجزرة التي تفوق بفظاعتها ماتعرض له شعبنا في فلسطين وما يزال من جراء الاحتلال الصهيوني وما تعرض وما يزال شعبنا في العراق من جراء الاحتلالين الاميركي والايراني والمليشيات الطائفية والمذهبية المرتبطة توجيهاً وتمويلاً بالنظام الايراني.
فالى متى يبقى هذا الاجرام النظامي يرتكب بحق شعب سوريا بحجة مواجهة الارهاب والى متى تبقى هذه الاستباحة الاقليمية والدوليةقائمة لسوريا التي باتت مهددة بوحدتها وعروبتها كما لم يكن في وقت مضى. ان لشعب سوريا حق على امته وان لجماهير سوريا حق على الانسانية لانقاذها من حرب التدمير الشاملة التي تخاض على ارضها وبما بات يشكل خطراً داهماً ليس فقط على امنها الوطني وانما ايضاً على الامن القومي برمته. الخزي والعار لكل من يرتكب هذه الجريمة الموصوفة بحق الغوطة وكل ماتعرضت له المدن والارياف السورية وليطلق اوسع حراك شعبي وسياسي عربي دعماً لشعب سوريا ولفك الحصار ووقف القصف التدميري للغوطة ولافهام من يعنيه الامر بان خلاص سوريا هو بالحل السياسي الذي يصون وحدة الارض والشعب والمؤسسات ويعيد بناء سوريا بناء وطنياً وتأهيلاً اجتماعيا وانسانياً واعماراًوينهي دورالمنظومة الامنية التي باتت دمية تنفذ مايملى عليها ايرانياً وروسياً وتفتح خطوط التواصل مع اميركا وتركيا اللتين تديران حرب رسم خطوط نفوذ في الشمال السوري في موازة ما يسعى اليه العدو الصهيوني على خط الحدود مع فلسطين المحتلة. الرحمة للشهداء وان محاسبة قتلة الشعب في سوريا اتية لاريب فيها.

د. احمد شوتري.
الناطق الرسمي باسم القيادة القومية لحزب البعث العربي الاشتراكي.
في٢٣ شباط ٢٠١٨

New Page 1