Javascript DHTML Drop Down Menu Powered by dhtml-menu-builder.com


برقية تهنئة من مكتب الثقافة والاعلام القومي للقائد عزة ابراهيم بمناسبة ذكرى ثورة الثامن من شباط

المحرر
09-02-2018
الرفيق المجاهد عزة ابراهيم الأمين العام لحزب البعث العربي الاشتراكي والقائد الاعلى للجهاد والتحرير حفظكم الله

يسرنا ان نتقدم الى سيادتكم بازكى ايات التهاني والتبريكات لمناسبة حلول الذكرى الخامسة والخمسين لثورة الرابع عشر من رمضان /٨ شباط ١٩٦٣م الخالدة ، التي اعادت العراق الى امته العربية حين انتفض شعب العراق الابي بقيادة حزبه الوفي ومن حوله كل القوى القومية ، ضد طغيان المد الشعوبي الذي حاول بائساً سلخ العراق عن انتمائه العربي ، في ظل حكم فردي دكتاتوري مارس وبشكل غير مسبوق ، ابشع الجرائم من سحل وتعليق الجثث على اعمدة الشوارع ، وملأ السجون بابناء الشعب الذين كانت جريمتهم الوحيدة هي انتماءهم العربي وايمانهم بالقيم السماوية السمحاء. فأسس بذلك ، ولاول مرة في تاريخنا المعاصر، لاعمال العنف والعنف المضاد. وافتعل في نفس الوقت شتى الازمات مع الاقطار العربية ودول المنطقة ،مدخلاً العراق في دوامة من الفوضى الداخلية العارمة والعزلة الإقليمية والدولية. فجاءت تلك الثورة المعجزة لتقضي على الاستبداد والفردية ولتعيد للعراق وجهه العربي الناصع ،وتضع امكاناته في خدمة امته العربية مفعلة مسارات وحدتها، ومتوجة ذلك بميثاق الوحدة الثلاثية بين العراق ومصر وسوريا، و توحيد القوات المسلحة العراقية والسورية تحت قيادة واحدة لتشكل ، ولاول مرة طوقا استراتيجيا حول شمال الكيان الصهيوني الغاصب ، فاتحة بذلك افاق رحبة امام حركة القومية العربية لتحقيق اهدافها في التحرر و الاستقلال وتحقيق العدالة الاجتماعية.

فما اشبه اليوم بالامس ، حيث يشابه طغاة اليوم جلاوزة الامس في اشاعة الموت والدمار، متمادين الى تشريد الملايين ونهب ثروات الشعب وقوته.
و اذ ينتفض اليوم شعب العراق الابي لمواجهة الظلم والفساد فانه يستلهم من انتصار عروس الثورات في ظروف مشابهة، الثقة و الايمان الراسخ بحتمية الانتصار على الظلم وعودة الوطن الى امته العربية.

اننا في هذه الذكرى العطرة نجدد العهد لسيادتكم ولابناء امتنا المجيدة على المضي قدما لتحقيق اهدافها السامية ، سائلين الله تعالى ان يعزكم بنصره المبين .
تحية لقادة ثورة 8 شباط العربية الباسلة
والمجد والخلود لشهدائها الابطال
والنصر للبعث العظيم امل الجماهير وصانع مستقبلها

مكتب الثقافة والاعلام القومي
7/شباط/2018

New Page 1