Javascript DHTML Drop Down Menu Powered by dhtml-menu-builder.com


القيادة القومية :لملاقاة انتفاضة الشعب في إيران بانتفاض عربي ضد الوجود الإيراني الاحتلالي

المحرر
31-12-2017
تعليقاً على التظاهرات الشعبية في إيران،أدلى الناطق الرسمي في القيادة القومية لحزب البعث العربي الاشتراكي بالتصريح الآتي :

إن التظاهرات الشعبية التي تجتاح المدن الإيرانية منذ أيام،هي نتيجة طبيعية لممارسات نظام مارس ويمارس كل أشكال القمع السياسي والإفقار الاجتماعي والقهر القومي وانتهاج سياسية عدوانية توسعية ضد الأمة العربية .
وإذا كانت صرخات المنتفضين تعبر بوضوح عن رفضهم لسياسات النظام الخارجية وتأثيراتها على الأوضاع الاجتماعية والداخلية كما تعبر عن وجع وأنين أصحاب البطون الخائرة،وتزايد شرائح العاطلين عن العمل،فإنها في الوقت نفسه هي صدى لآهات الأمهات الثكالى و الأطفال اليتامى الذين فقدوا معيلهم وفلذات أكبادهم في العراق وسوريا واليمن والبحرين وكل الخليج العربي من جراء الدور الذي يضطلع به النظام الإيراني في إطار تحالفه الموضوعي مع الحلف الصهيو – استعماري ضد المكونات الوطنية العربية.
إن القيادة القومية لحزب البعث العربي الاشتراكي والتي أشرت سابقاً بوضوح إلى خطورة الدور العدواني لنظام الملالي وكل تشكيلاته العسكرية والأمنية على الأمن القومي العربي ترى في هذا الذي يجري في إيران إنما هو في جانب أساسي منه هزة ارتدادية للزلزال الذي ضرب البنية العربية وبالتالي فإن أي ضغط داخلي يمارس على هذا النظام في الداخل سينعكس على دوره في الخارج والعكس صحيح وصولاً إلى إسقاطه .
وعليه،فإن هذه الانتفاضة الشعبية في إيران والتي تعبر عن نفسها بأشكال مختلفة من تصعيد المقاومة ضد الاحتلال وخاصة في الأحواز ،إلى إسقاط النظام بكل رموزه الدينية والسياسية والأمنية يجب ملاقاتها ومحاكاتها بإنتفاضة ومقاومة شعبية عربية ضد كل وجود إيراني يأخذ شكلاً احتلالياً ويمارس تدخلاً سافراً في الشؤون العربية والعراق نموذجاً .
إن القيادة القومية لحزب البعث العربي الاشتراكي التي تنظر بارتياح الى هذا الحراك الشعبي في إيران تدعو إلى الانفتاح العربي والدولي الإيجابي عليه لتطوير مفاعيله وصولاً إلى اسقاط النظام مع عدم مراهنتها على الصراع بين أجنحة السلطة الحاكمة في إيران لأن الرهان يبقى على الجماهير ودعوتها لأن تكون الولاية للشعب وليس للفقيه والمراجع المرتبطة به كما رهانها على دور القوى السياسية الوطنية التي ترفض و تدين سياسة نظام الملالي داخلياً وخارجياً،والراغبة في نسج أفضل العلاقات مع دول الجوار وخاصة الجوار العربي وعلى قاعدة احترام الخيارات الوطنية للشعوب وعدم التدخل في الشؤون الداخلية للشعوب وتأكيد حقوقها في تقرير المصير وخاصة شعب الأحواز المناضل.

الناطق الرسمي بإسم القيادة القومية
لحزب البعث العربي الاشتراكي
د.أحمد شوتري
في 31/12/2017

New Page 1