Javascript DHTML Drop Down Menu Powered by dhtml-menu-builder.com


طليعة لبنان في ذكرى وعد بلفور المشئوم : ليتجدد النضال الوطني الفلسطيني والنضال القومي العربي لتحرير الأرض والإنسان

المحرر
30-10-2017


لمناسبة حلول الذكرى المئوية لوعد بلفور المشؤوم أصدرت القيادة القطرية لحزب طليعة لبنان العربي الاشتراكي البيان الآتي:
تحل الذكرى المئوية لوعد بلفور، والأمة العربية ما تزال تعيش تحت وطأة الآثار والنتائج التي أفرزها ذاك الحدث الذي جاء في سياق تلاقي المصالح بين الحركة الصهيونية والمواقع المقررة في النظام الاستعماري حيث كانت بريطانيا تتبوأ الموقع الأكثر تأثيراً فيه.
إن وعد بلفور الذي أسس لبداية عهد جديد من هيمنة التحالف الصهيو-استعماري على الوطن العربي والذي جاء بعد عشرين سنة على مؤتمر الحركة الصهيونية في بازل 1897 وعشر سنوات على مقررات مؤتمر كامبل باترمان 1907 في لندن يطوي عقده العاشر استناداً إلى نفس الأسس التي أطلق لأجلها، وهي استهداف الأمة العربية كمكون قومي انطلاقاً من استهداف فلسطين بالنظر إلى أهمية موقعها الجيوساسي في الوطن العربي.
إن تلك المقررات التي رعت بريطانياً وضع مرتكزاتها ووفرت لها كل الإمكانات للتنفيذ العملاني، تدار اليوم من قبل الولايات المتحدة الأميركية بعدما أصبحت الموقع الأكثر تأثيراً في السياسية الدولية واحتضانها للمشروع الصهيوني باعتباره أولوية في تنفيذ استراتيجيتها الكونية للسيطرة على مقدرات العالم وخاصة الوطن العربي.
إن الأمة العربية التي واجهت على مدى عقود، التحدي الناتج عن اغتصاب فلسطين، تواجه اليوم تحديات أخرى مهددة للأمن القومي العربي وحيث باتت تكمل بنتائجها ما عجز المشروع الصهيوني عن تحقيقه من اختراق للعمق القومي والنسيج الاجتماعي. وهذا ما يفرض على الأمة مهام إضافية، لحماية أمنها وكل منظومتها القيمية ومصالح أبنائها وحقهم في العيش الحر الكريم.
من هنا، فإن القيادة القطرية لحزب طليعة لبنان العربي الاشتراكي وفي مناسبة حلول الذكرى المئوية لذاك الوعد المشؤوم تؤكد على ما يلي:
أولاً: أن الخطر الصهيوني لم يعد الخطر الوحيد الذي يهدد الأمن القومي العربي، بل ثمة إخطار أخرى باتت ترتقي في خطورتها حد الخطر الصهيوني وأبرزها خطر المشروع الفارسي وبالتالي فإن إسقاط النتائج التي ترتبت على وعد بلفور تتطلب أيضاً إسقاط النتائج التي تترتب على المشاريع الرديفة.
ثانياً: إن الأرض العربية هي على درجة واحدة من القدسية، ولذلك فإن كل احتلال لأرض عربية، هو تهديد للأمن القومي العربي، فكما فلسطين لم تكن مستهدفة لذاتها فإن احتلال العراق لم يكن استهدافاً لذاته وحسب، وإنما الأمة برمتها، وبالتالي فإن مواجهة الاحتلال الصهيوني لا يستقيم إلا إذا جاء في سياق إطلاق المشروع القومي الشامل لمواجهة كل أعداء الأمة على تعدد مشاربهم ومواقعهم.
ثالثاً: إن العودة إلى توصيات المؤتمر الصهيوني في بازل – سويسرا، ومقررات مؤتمر لندن 1907، ووعد بلفور ومن بعدها سايكس بيكو إنما تؤكد بأن الأمة العربية هي المستهدفة وأن المدى الحيوي لتلك التوصيات والمقررات إنما كان المدى القومي العربي، وبالتالي فإن مواجهة التحديات التي تواجهها الأمة وعلى رأسها الاحتلال الصهيوني لفلسطين هي مواجهة قومية بأبعادها وآلياتها وأدواتها، وكل دخول على القضية الفلسطينية من خارج الفضاء القومي العربي، هو للاستثمار السياسي واستغلال الموقع الذي تتبؤه القضية الفلسطينية في الوجدان العربي.
في هذه المناسبة التي نستحضرها بألم على ما تمر به الأمة العربية من تشرذم سياسي، وتراجع في حضور الدور العربي في سياسة الإقليم وعلى المستوى الدولي، نؤكد بأن الأمة قادرة على تجاوز الصعوبات التي تمر بها، من خلال إعادة تصويب الموقف نحو تحديد مصادر الخطر على الأمن القومي العربي، وعبر إعادة الاعتبار للخطاب القومي العربي الوحدوي، وتوحيد جهود كل القوى العربية الحريصة على وحدة الأمة وتقدمها ووحدة نسيجها الاجتماعي على قاعدة المشروع الذي تنصهر فيه إمكانات الأمة وتوظيفها في السياق الذي يخدم معركة المصير الواحد.
وهذه الوحدة ما بقدر ما يجب أن تأخذ بعدها القومي الشامل، فإن نقطة البداية هي من فلسطين وحيث تنظر القيادة القطرية بإيجابية لخطوات التوحد السياسي لقوى الثورة الفلسطينية أملاً بإعادة انشداد الموقف الوطني الفلسطيني إلى منطلقاته الأساسية، منطلقات تحرير فلسطين وإعادة الحقوق المغتصبة لأهلها.
في هذه الذكرى ليتجدد النضال الوطني الفلسطيني ضد الاحتلال بكل شخوصاته، ولينطلق النضال العربي التحرري ضد كل أشكال الاحتلال والاستلاب التجزئة والتخلف، وأن الأمة التي استطاعت أن تصمد وتقاوم وترفض الاعتراف بشرعية الاغتصاب والتطبيع مع الاحتلال قادرة على الاستمرار في المواجهة حتى تحقيق انطلاق الأمة في الوحدة وفي التحرير و التقدم الاجتماعي.
تحية لفلسطين وثورتها وانتفاضة جماهيرها.
تحية لشهدائها وأسراها وكل مناضليها المقاومين
الحرية للأسرى والمعتقلين في سجون الاحتلال
عاشت فلسطين حرة عربية
القيادة القطرية لحزب طليعة لبنان العربي الاشتراكي
بيروت في 2/11/2017

New Page 1